ثماني دقائق وعشرون ثانية

30 ر.س

وماذا بعد هذا الهروب؟

عرجت نحو السماء، شاقاً طريقي نحو الهروب منك، فكنت هناك تتبعين

خطواتي، تلوحين لي، على هيئة غيمة تتوسدين بإحكامٍ عرض السماء. مددت

 يدي لملامستك حتى أنتزع من عقلي هذا الخيال، فتناثرت كمبعث فرح لتسدي

 ما تبقى من فراغ. على شاطئ البؤس، منضدة وقارورة باردة وكرسي أثقل من ثقل

 ما أحمل، عزلتي قطعت بصوتك الذي تلبس ضجيج الموج؛ فنادى على شريط

 الذاكرة بالعد التنازلي نحو البدء بالعبث، كمقطوعة ناي في معزوفة، أيقظت

 الحنين الذي لم أساطع أن أنفضه كما أنفض عن كتفي رذاذ الصوف، فبدأ الصداع

 بالتسلل إلى رأسي كسرب جيش مترابط من النمل.


  • 30 ر.س
سلوى الثروة منذ يومين قام بالشراء وتم تقييمه
كتاب يستحق القراءة فعلاً

ربما تعجبك