فروسية قفز الحواجز

57 ر.س

لا ينتظر القارئ الفروسي عندما يلمح مؤلفاً يقدم طرحاً فروسياً على وقع حوافر الخيل مبرراً لاقتنائه، فالتعطش لحديث بنكهة الجياد كفيل بإقناعه من الحرف الأول لاسيما إذا كان هذا الحديث عن الفروسية قفز الحواجز السعودية التي لطالما قفزت فوق كل عقبة اعترضت طريق مجدها الذي لم يكف يوماً عن رفع راية التوحيد عالياً في كل محفل فروسي يتواجد في أروقته، وإرغام العالم على الوقوف احتراما للنشيد الوطني السعودي، وفي هذا الكتاب حديث مطول حول فروسية قفز الحواجز السعودية مروراً بنشأتها وتأسيس اتحادها وإلقاء الضوء على أذرع صناعتها، وصولاً إلى دراسة السيكولوجية التي تحكمها في محاولة للمزج بين توثيق تاريخها من جهة، والتطلع لسبل تطويرها على أسس علمية من جهة أخرى عبر رسم ملامح غدها الذي يمسك بزمامه فرسان أنجبتهم هذه الأرض ونذرتهم لصناعة المستحيل. 

  • 57 ر.س

ربما تعجبك