روح قمر

35 ر.س

تزداد خطورة المدعين كلما كانوا على قدر من التعلم، التعلم الذي لم يمنعهم من ادعاء الوصاية على الله وعلى الدين حد التشدد، فكل شرائع الله جاءت وسيطة لا يسارية لا يمينية بل أخذت خط استواء وانتصفت لتكون رحمة للإنسان، وتعينه على خلافة الله، في أرض الله، يدعو إلى الله، بالطرق التي أباحها الله، إن إنحراف الدين ناتج عن الطبيعة التي يميل إليها ذلك الذئب الشرير الذي يغذيه الإنسان، ليبحث عن الشهوة بشكل يجعلها مقبولة لدى الجميع دون اعتراض. 


  • 35 ر.س

ربما تعجبك